إنتشار سريع للأمراض الخطيرة فى غزة لتلوث المياه

جاء في جديد اخبار فلسطين اليوم , واهالي مدينة غزه , خبر بلوغ نسبة تلوث المياه في غزه الى 97 , الامر الذي يعتبر شديد الخطوره بزيادة تفشي الامراض والاوبئة بين اهالي غزه واطفالها تحديدا , فان هذه المشكله سببت المعاناه الكبيره لجميع القاطنين في قطاع غزة , حيث ان مسألة تلوث المياه تعتبر خطيرة للغايه , ولو عدنا لاسبابها منذ البدايه .

فقد نتج عن التراجع السريع في مخزون المياه الجوفية في احياء غزه , واصبحت على اثرها نسبة المياه الملوثه كبيره , فهي تصل حاليا إلى نسبة 97% .

وباعتبار ان هذ الامر هو الذي كان السبب وراء تفشي أمراض خطيرة في غزه بالخصوص , ومنها مرض الفشل الكلوي.

ومنها فقد برزت تحذيرات كثيره من جهات مختلفه , ومنها تحذير ” عبد الله القيشاوي “رئيس قسم الكلي في مستشفى الشفاء في غزة والتنويه على زيادة في عدد مرضى الفشل الكلوي الذي نتج عن تلوث المياه خاصة مع ترابط ظروف الحصار الحاليه في المنطقه .

كما ولقد اوضح من جانبه على أن مياه القطاع تحتوي على “نسبة عاليه من النيترات والكلورايد فهي اخيرا السبب الرئيسي من أسباب الفشل الكلوي في قطاع غزة”

ولقد اشار في ظل هذه الازمه الى ضرورة التصرف بشكل سريع , حيث انه بات هناك نسب مرتفعة في المياه لبعض المعادن الثقيلة الأخرى والتي تعبتر خطر على الصحه بالفعل ومنها الرصاص والكبريت.

وفي نفس السياق فقد تم الكشف من قبل الطبيب القيشاوي على ان عملية زيادة هذه النسبه سنويا تتفاقم بشكل ملحوظ وقد تبلغ بنسبة 14 % كل عام , بالاصابه بمرض الفشل الكلوي , والذي يعتبر اساسها , تلوث المياه يمكن أن يكون أيضا سببا من أسباب امراض اخرى اخطر , ومنها السرطان الذي انتشر ايضا مؤخرا في قطاع غزة .

ومنها فقد جاءت التاكيدات من قبل ” منذر شبلاق ” مدير عام مصلحة بلديات الساحل أن منطقة غزة تعتبر حاليا هي اكثر المناطق المعرضه لكوراث حقيقيه من جوانب عده ومنها مشكلات مائية وبيئية لاحصر لها , وقد وضح بهذا الصدد على أن هناك أكثر من 97% من المياه الجوفية غير صالحه البته للاستخدام المنزلي .

في حين قد أضاف شبلاق من جانبه الى وكاله وصحيفة فرانس برس أن تقدير نسبة الملوحة في المياه يبدو انه في حاله ارتفاع دائم وبانه المياه في غزه باتت لا تصلح للاستخدام الادمي، ولا حلول لها مادام القطاع تحت ظل الحصار الإسرائيلي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *